الوقت في الفيزياء

الوقت في الفيزياء “ليس له وجود”

الوقت في الفيزياء هل الوقت موجود؟ قد تبدو الإجابة على هذا السؤال واضحة بالطبع! فقط تحقق من التقويم أو الوقت ومع ذلك فإن التطورات في الفيزياء تشير إلى أن غياب الوقت هو احتمال يجب أن نتعامل معه بجدية وكيف يكون ذلك ممكنا  وماذا يعني ذلك؟ سوف يستغرق شرح الأمر بعض الوقت لكن لا تقلق ستستمر حياتنا كالمعتاد حتى لو لم يكن هناك وقت.

الفيزياء في أزمة

في القرن الماضي أو نحو ذلك، تم استخدام نظريتين فيزيائيتين ناجحتين للغاية لشرح الكون النسبية العامة وميكانيكا الكم وتصف ميكانيكا الكم عمل الجسيمات دون الذرية وتفاعلاتها وتصف النسبية العامة الطبيعة الكلية للجاذبية وحركة الأشياء.

كلتا الفكرتين فعالتان في حد ذاتها، لكن يُعتقد أنهما تتعارضان مع بعضهما البعض، وعلى الرغم من أن الطبيعة المحددة للنزاع قابلة للنقاش، يتفق معظم الباحثين على أنه يجب استبدال النظريتين بنظرية جديدة أكثر شمولاً.

هدف الفيزيائيين هو تطوير نظرية “الجاذبية الكمونية” لتحل محل النسبية العامة وميكانيكا الكم، بالنظر إلى نجاحهم الهائل. تشرح مثل هذه الفرضية كيف يعمل الكون الكبير للجاذبية على مستوى الجسيمات.

الوقت في الفيزياء

اتضح أن تطوير نظرية الجاذبية الكمونية أمر صعب حَقًّا ونظرية الأوتار هي محاولة لحل الخلاف بين الفكرتين في ما يصل إلى أحد عشر بعدا، تستبدل نظرية الأوتار الجسيمات بأوتار مهتزة.

ومع ذلك، فإن نظرية الأوتار تواجه عقبة إضافية. لا توجد تنبؤات واضحة يمكن اختبارها تَجْرِيبِيًّا لتحديد نظرية الأوتار الصحيحة، في الثمانينيات والتسعينيات، أصبح عدد من الفيزيائيين غير راضين عن نظرية الأوتار وطوروا مجموعة جديدة من الإجراءات الرياضية للجاذبية الكمونية.

النظرية الأكثر شهرة هي الجاذبية الكمونية الحلقية، والتي تقترح أن نسيج المكان والزمان يتكون من شبكة من شظايا صغيرة جِدًّا، أو “حلقات” منفصلة.

من أروع عناصر الجاذبية الكمونية الحلقية أنها تقضي على الوقت تمامًا، والجاذبية الكونية الحلقية ليست النظرية الوحيدة التي تلغي الوقت يبدو أن عددًا من النظريات الأخرى تقضي على الوقت كعنصر أساسي من عناصر الواقع.

المدة الظاهرة

نحن ندرك أن هناك حاجة إلى نظرية فيزيائية جديدة لوصف الكون، وأن هذه النظرية قد لا تنطوي على الوقت، وافترض أن هذه النظرية أثبتت صحتها هل هذا يعني أنه لا يوجد وقت؟ إنه معقد ويعتمد على تعريفنا للوجود.

حتى لو كانت نظريات الفيزياء لا تتضمن أي طاولات أو كراسي أو أشخاص، فإننا مع ذلك نقبل وجودهم. لماذا ا؟ لأننا نفترض وجود مثل هذه الأشياء على مستوى أعلى من المستوى الذي تحدده الفيزياء.

على سبيل المثال، نقول إن الجداول “تنبثق” من الفيزياء الأساسية للجسيمات التي تدور حول الكون، ولكن بينما لدينا فهم جيد لكيفية بناء جدول من الجسيمات الأولية، فإننا لا نعرف كيف “نخلق” وقتًا من شيء أكثر أهمية.

نظريات الفيزياء

في غياب وصف مقنع لكيفية ظهور الوقت، من غير الواضح ما إذا كان بإمكاننا ببساطة الاعتقاد بوجود الوقت، ولا يوجد وقت على أي مستوى. إن القول بأن الوقت غير موجود على أي مستوى يماثل الادعاء بعدم وجود جداول.

قد تكون محاولة الوجود في مجتمع خالٍ من الجداول أمرًا صعبًا، لكن البقاء في عالم خالٍ من الوقت يبدو أمرًا فظيعًا تمامًا. حياتنا مبنية على الوقت، ونحن نخطط للمستقبل بناءً على معرفتنا بالماضي، ونحن نحمل الأفراد مسؤولية أخلاقية عن أفعالهم الماضية، مع التركيز على معاقبتهم في المستقبل.

نعتقد أننا وكلاء (كيانات يمكنها اتخاذ إجراءات) جُزْئِيًّا لأنه يمكننا التخطيط للإجراءات التي من شأنها إحداث تغييرات مستقبلية، ولكن ما الهدف من محاولة إحداث التغيير في المستقبل إذا لم يكن هناك مستقبل للعمل من أجله؟ ما هو الغرض من معاقبة شخص ما على سلوك سابق إذا لم يكن هناك ماض وبالتالي لا يوجد مثل هذا الفعل؟

الوقت في الجاذبية الكمية

ويبدو أن اكتشاف ضيق الوقت سيوقف العالم كله ولن يكون هناك حافز لترك السرير،حل لهذا الوضع في حين أن الفيزياء قد تدمر الوقت، يبدو أنها تترك السببية كما هي أهمية كيف يمكن لشيء ما أن يؤدي إلى شيء آخر، وقد يخبرنا الفيزيائيون أن السبب، وليس الوقت، هو السمة المميزة لكوننا.

من وجهة نظر سببية من الممكن تصور إعادة بناء الشعور بالفاعلية في مجملها، على الأقل هذا ما يناقشه الأستاذ المساعد بالجامعة الأسترالية الكاثوليكية سام بارون وكريستي ميلر وجوناثان تالانت في كتابهم الجديد.

وهي تشير ضمنًا إلى أن اكتشاف غياب الوقت قد لا يكون له تأثير مباشر على حياتنا، حتى ونحن نستهل حقبة جديدة من الفيزياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.